الشروط والاحكام

Image Client

كل شيء نسبي في الحياة ، ومهما ساءت الأمور فليست شرا كلها ، ولن تجد الناس جميعا يجمعون على أمر واحد ، خاصة إذا تعلق الأمر بالفنون التعبيرية ودورها في تثقيف الإنسان والتعبير عن قضاياه ، ومن هذه الفنون الأدب والسينما . فما العلاقة بينهما ؟ وكيف يؤثران في شخصية الإنسان ؟

هذا ما يناقشه الكاتب فؤاد دوارة في النص الآتي :

السينما أحدث الفنون جميعا ، فعمرها يكاد لا يتجاوز السبعين عاما في حين أن الأدب من أقدم الفنون ، إن لم يكن أقدمها جميعا ، فلدينا نصوص أدبية يزيد عمرها على الأربعين قرنا ، فضلا عن المحاولات الشفاهية التي سبقتها ولم تصل إلينا . لذلك كانت للأدب تقاليده الفنية الراسخة ، ومقاييسه الجمالية المصطلح عليها ، في حين أن السينما ما زالت تفتقر إلى مثل هذه التقاليد والمقاييس .

ولعل غلبة العنصر الصناعي على السينما وما يترتب عليه من قيم تجارية سوقية هو السبب الرئيسي لتخلفها الفني والفكري ، ونفور عدد غير قليل من كبار الأدباء والمفكرين عنها ، فالمنتج الذي يملك وسائل الإنتاج السينمائي ويقوم بتمويله ، لا يستهدف عادة غير الربح ، ومن ثم يضع في اعتباره أولا وقبل كل شيء متطلبات السوق ، ورغبات الجماهير الضخمة ومستوى فهمها ، الذي اصطلح على أنه لا يزيد على مستوى صبي مراهق في الرابعة عشرة من عمره !